جوال المهد

مدير قطاع المهد الصحي يندد بالتفجير الإرهابي في مسجد قوات الطوارئ الخاصة بعسير.


مدير قطاع المهد الصحي يندد بالتفجير الإرهابي في مسجد قوات الطوارئ الخاصة بعسير.


سلطان سعد

سلمان سالم:

 

ندد سعادة الاستاذ سلطان بن سعد العضيلة..مدير القطاع الصحي بالمهد بالتفجير الإرهابي الذي وقع ظهر اليوم الخميس في مسجد مقر قوات الطوارئ الخاصة بمنطقة عسير، ونتج عنه استشهاد وإصابة عدد من منسوبي القوات.

وقال سعادته ..هذا التفجير يعد جرماً عظيماً يستهدف رجال ألامن الذين يعملون لخدمة هذا الوطن وأمنه وراحة مواطنيه وهذا الخبيث الغادر استهداف رجال الأمن وهم يصلون في المسجد.

وبيَّن سعادته ..أن قتل النفس المعصومة يعد من كبائر الذنوب ومن الموبقات التي حذر النبي صلى الله عليه وسلم منها وقد بيَّن الله سبحانه عقوبة القتل وسوء عاقبة فاعله بقوله سبحانه (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً) .

وأوضح أن هذا الحادث الإجرامي لا يخدم إلا أعداء الإسلام ومن يريدون النيل منه وتشويهه بأعمالهم الشنيعة وجرائمهم النكراء، مفيداً أن هذا العمل ليس من الإسلام في شيء ؛ وإنما هو ظلم وبغي وعدوان وإجرام تأباه الشريعة الاسلامية المطهرة وتنكره الفطر السوية وترده العقول السليمة.

وأكد أن بلاد الحرمين الشريفين قامت على تحكيم شرع الله عز وجل وإقامة شعائر الدين، وتحقيق العدل مما لا يدع مجالاً لصاحب هوى أو داعية فتنة ينشر أفكاره الضالة المنحرفة .

وأشاد سعادته بما يقوم به رجال الأمن من أعمال ومهمات جسمية في حماية هذا الوطن.. وحفظ مقدراته، داعياً الجميع إلى الوقوف صفاً واحداً حول ولاة أمرنا –وفقهم الله- لإقامة شرع الله عز وجل وتحقيق العدل وبسط الأمن وتحقيق العيش الكريم للمواطنين والمقيمين

ودعاء الله عز وجل أن يتقبل الشهداء ويجبر مصاب أهليهم ويمن على المصابين بالشفاء العاجل وأن يحفظ بلادنا من كل مكروه، وأن يديم علينا نعمة الأمن ووحدة الصف، وأن يجنب بلادنا الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يحفظ لنا ولاة أمرنا، ويجزي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد، خير الجزاء على ما يقدمونه في سبيل حفظ هذا الوطن وحماية مقدراته، وأن يبقي على هذه البلاد الشامخة العزيزة امنها إنه سميع مجيب..


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *