جوال المهد

قانوني يصنف خبر (فصل حارسة امن وتعيين ابن مسؤول في قطاع صحي) بجريمة معلوماتية


قانوني يصنف خبر (فصل حارسة امن وتعيين ابن مسؤول في قطاع صحي) بجريمة معلوماتية


57

صحيفة المهد :

أكد المحامي والمستشار القانوني عبدالكريم القاضي لـ صحيفة وجوال المهد
أن دخول صحيفة أو أي جهة إعلامية في مجريات أي قضية بالتدخل في التحقيقات أو توجيه تهمة أو الأدانة إلى أحد أطراف الدعوة يعتبر ذلك مخالفة قانونية وتسأل عنها الجهة الإعلامية سواء كانت صحيفة أو وسيلة أُخرى وتطبق عليها انظمة الجرائم المعلوماتية إذا كان فيه اساءة لأحد الأطراف أو تحميل المسؤولية لم تكن في طرفه وكان ذلك في أثناء التحقيق أو في أثناء نظر الدعوة وقبل أنتهاء الموضوع ، وأضاف “القاضي” يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على سنة وبغرامة لا تزيد على خمسمائة ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل شخص يرتكب أيا من الجرائم المعلوماتية الآتية:
التشهير بالآخرين، وإلحاق الضرر بهم، عبر وسائل تقنيات المعلومات المختلفة.
وذلك تعقيباً على ماتداوله مغردون حول خبر فصل حارسة أمن وتعيين ابن مسؤول بقطاع صحي حيث انشئ هاشتاق فصل موظفه لتعيين ابن مسؤول وكان أول هاشتاق لمهد الذهب يدخل الترند في السعودية بعد نشر الخبر في (صحيفة محلية) متهمين مسؤول القطاع الصحي بتدخله دون تحقق من الموضوع او امتلاك وثائق تثبت ادانته .
ومن خلال تقصي الحقائق حصلت (صحيفة وجوال المهد) من مصادرها ومن الوثائق (تحتفظ بها) على خطاب موجه لمدير قطاع المهد الصحي يشير الى شكوى مواطنة مفصوله عن العمل بمستشفى المهد القديم (والذي أصبح مسماه “إدارة قطاع المهد”) بقرار من مؤسسة سنام (مقاول سابق) وحل محلها شركة أخرى يندرج تحت عقد المديرية والمراكز الصحية و المباني الإدارية التابعة لها بمقاولة شركة زهران للتشغيل والصيانة ، ووجه مسؤول القطاع الشركة السابقة بسرعة تسليمها جميع مستحقات المواطنة المالية وتوقيع اوراق المخالصة المالية من قبلها والرفع بصورة مباشرة إلى إدارة التشغيل والصيانة العامة بصحة المدينة المنورة دون تدخل مباشر من المسؤول بل حسب المتبع نظاماً ، كما وجه بضمها ضمن حراس المبنى الجديد الا ان المؤسسة السابقة افادت في خطابها ان عدد الحراس بالمستشفى الجديد حسب العقد في الوقت الحالي كامل ولا يجوز تعيين اي حراس .
وخطاب آخر من المشاريع والصيانة و التشغيل من المؤسسة التي كانت تعمل بها المواطنة موجه الى قطاع المهد الصحي يفيد فيه ان عقد الحارسة ف – م – م قد انتهى بتسليم المستشفى القديم الذي اخلي ولم يعد العمل فيه جار .
من جانب آخر شكل مساعد مدير عام الشئون الصحية بمنطقة المدينة المنورة لجنة للنظر في الشكوى المقدمة من المواطنة.
وأكد لـ(صحيفة وجوال المهد) مصدر مطلع انه لايمكن بأي شكل من الاشكال ان يعين رجل حارس أمن على رقم حارسة امن امرأة ولا يمكن ان يقبل من اي جهة سواء بالمهد او المنطقة او الوزارة نافيا صحة ماذكرته (صحيفة محلية) بأن السبب في الفصل إدارة القطاع مبينا ان القطاع فقط جهة اشرافية لا تتدخل في تعيين او فصل وفقاً لنظام وبنود العقد المبرم مع المؤسسات في الشئون الصحية بالمنطقة.
هذا ماتلتزم الصحيفة بايضاحه وصحته حسب ماتملك من وثائق تخص فصل المواطنة التي استغنت عنها المؤسسة لعدم الحاجة الى خدماتها واكتمال طاقم الحارسات لديها .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *